متفرقات

كمال الخير: للتمسك بالمقاومة و دعمها بكافة الوسائل لأن الاستسلام يجلب الخذي و العار لأوطاننا و أمتنا

توجه رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير في موقفه السياسي الأسبوعي، بالتحية للشعب الفلسطيني و لمقاومته الباسلة في الذكرى ال ٧٦ للنكبة الفلسطينية، و التي تأتي ذكراها هذا العام مع ما يعانيه أهلنا في فلسطين من عدوان همجي بربري بغطاء و صمت من المجتمع الدولي المنحاز الى جانب العدو، حيث ينفذ العدو يومياً المجازر بحق المدنيين الأبرياء من الأطفال و النساء و الشيوخ، مما يعيدنا بالذاكرة للحظة النكبة التي عاشها شعب فلسطين منذ ٧٦ عاماً، الا إن النكبة التي عاشها الشعب الفلسطيني لن يستطيعوا أن بعيدوها مرة ثانية بفضل وجود المقاومين الشرفاء في أمتنا.

و اعتبر الخير أن الشعب الفلسطيني لن يهزم لأنه صاحب الحق و الأرض أما المحتل الى زوال مهما طال الزمن، و لأن كل حر و شريف في انحاء العالم يقف مع الشعب الفلسطيني و قضيته، و من هذا المنطلق لا بد أن يكون النصر حليف من يقدم التضحيات دفاعاً عن أرضه و المقدسات الإسلامية و المسيحية التي يدنسها الإحتلال.

و دعا الخير أحرار العالم الى استكمال الحراك الداعم لأهل غزة الذين يتعرضون لحرب إبادة على كافة المستويات في ظل تغطية من المجتمع الدولي لتلك المجازر التي لم يشهد التاريخ مثيلاً لها، حيث بات العدو ينتقم من المدنيين لأنه لم يستطيع تحقيق الانجازات التي يحاول تحقيقها بمواجهة المقاومين على كافة الجبهات.

و حيا الخير العملية النوعية التي نفذتها المقاومة الإسلامية في لبنان من خلال توجيه الصواريخ من الطائرات المسيرة التي أرسلتها المقاومة الى داخل فلسطين المحتلة، مما يؤكد أن حزب الله قادر على تحقيق الإنجازات النوعية التي سننتصر من خلالها على العدو و غطرسته، و إننا نرفع رأسنا بهذه الانجازات التي يقوم بها شباب حزب الله الذين فرضوا توازن رعب مع كيان العدو رغم امتلاك العدو للأسلحة المتطورة، الا ان ارادة و صلابة المقاومين في ارض المعركة أقوى من أي سلاح.

و أكد أن لا خيار أمامنا الا التمسك بالمقاومة و دعمها بكافة الوسائل و الإمكانيات، لأن عدونا لا يفهم الا بلغة القوة، أما الإستسلام و الإنبطاح يجلب الخذي و العار، لأننا بمقاومتنا و تضحيات المجاهدين و الدماء الذكية للشهداء استطعنا تحرير معظم أراضينا اللبنانية و لولا المقاومة لكان وطننا محتلاً من جنوبه الى شماله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى