Uncategorized

كمال الخير: مجزرة النصيرات تؤكد للعالم أجمع حقيقة الدعم الأمريكي اللامحدود للعدو الصهيوني

توجه رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير في بيان بالدعوة للشعوب العربية و الإسلامية لضرورة إعادة النظر بموقفها من حرب الإبادة الممنهجة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة منذ ٧ أوكتوبر، حيث لم يكن التحرك الشعبي العربي و الإسلامي بالمستوى المطلوب أسوةً بالتحركات الجماهيرية الشعبية و الطلابية التي تقام يومياً في الدول الغربية رفضاً لما يتعرض له أهلنا في فلسطين.

و إعتبر الخير أن ما يحصل اليوم في فلسطين يمكن أي يحصل في أي دولة عربية و اسلامية، لأن المشروع الأمريكي-الصهيوني يهدف للسيطرة على كامل منطقتنا و مقدراتها، و إن السبب الوحيد الذي يمنع الحلف الأمريكي-الصهيوني من إقامة مشروعهم هو وجود قوى المقاومة، حيث يحاولون بكل امكانياتهم سحق المقاومة كما يقولون، الا انهم فشلوا بفضل ثبات محور المقاومة و عزمه على تحقيق الإنتصارات.

و أكد الخير أن المجزرة التي تعرض لها أهالي غزة في مخيم النصيرات و التي سقط خلالها مئات الشهداء و الجرحى أمام مرأى العالم أجمع، و التي تمت بعملية مشتركة من الصهاينة و الأمريكيين تؤكد للعالم أجمع حقيقة الدعم اللا محدود للعدو الصهيوني في جرائمه و مجازره الوحشية التي تنفذ بسلاح أمريكي، و إن بعض المواقف الأمريكية التي تحاول التنصل من مشاركتها في هذه الجرائم هي نتيجة الضغط الشعبي التي تتعرض له الإدارة الأمريكية من خلال المظاهرات التي تقام يومياً في الولايات المتحدة الأمريكية.

و أضاف الخير: إن تحرير ٤ أسرى صهاينة في ظل وجود المئات أمثالهم بأيدي المقاومة لا يقدم و لا يأخر في مسار المعارك، لأنهم لم يستطيعوا تحرير أسراهم إلا من خلال صفقة و على رأسها وقف العدوان و البدء بعملية التبادل و فتح المعابر و إدخال المساعدات لأهالي غزة و الانسحاب من كامل القطاع.

و توجه بتحية الإجلال و الإكبار للمقاومين البواسل الذين يشكلون خط الدفاع الأول عن عزة و كرامة الأمة بأكملها، و الذين سيحققون النصر العظيم في هذه الملحمة التاريخية التي ستبقى محفورةً بذاكرة الأجيال من خلال التضحيات الجسام لرجال المقاومة البواسل، و بدعم كل الشرفاء و الأحرار في أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى