الصحف والجرائد ?️

عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية – القيادة العامة: صمود المقاومين يرسم صورة النصر القادم

غنوة سكاف

أكد عضو اللجنة المركزية في الجبهة الشعبية – القيادة العامة أبو عدنان عودة أن “كلّ جبهة من جبهات محور المقاومة هي جزء لا يتجزأ من معركة طوفان الأقصى، والداعم الأول على الصعيد اللوجيستي والعسكري، وإننا كفصائل فلسطينية نعتز ونفتخر بالمحور المقاوم وبما حققته معركة طوفان الأقصى من إنجازات ضخمة حتّى الساعة. ورغم كلّ الألم والتدمير الذي يتعرض له أبناء شعبنا الفلسطيني، فإن محور المقاومة قال كلمته وهو يساند الشعب الفلسطيني بالقول والفعل وبكل الوسائل المناسبة حسب سير المعركة”.

وأضاف عودة: “في ما يتعلق بخذلان بعض الدول العربية الذي نراه اليوم فقد أصبح أمرًا طبيعيًّا بالنسبة لنا لأننا ندرك منذ العام ١٩٤٨ ومنذ قيام الكيان المؤقت أن الخذلان العربي الرسمي لا يزال قائمًا لدى بعض الدول، وفي المقابل نحن كشعب فلسطيني لا نستطيع إلا أن نراهن على الموقف المقاوم الذي أسقط المشاريع الصهيوأميركية على مدار عقود”.

وأكد أن الكيان المؤقت بدأ ينهار منذ حرب تموز ٢٠٠٦ “وذلك حقيقة راسخة أمام الجميع، ومحور المقاومة قد أسقط المشاريع الصهيونية تدريجيًا كما معركة طوفان الأقصى، والدعم الذي يواصله اليمنيون وأيضًا العراق وسورية وإيران التي تدعم هذا المحور والمقاومة الإسلامية في لبنان التي تصعد عسكريًا وتضغط على العدوّ الصهيوني في الجنوب اللبناني كل هذا ضغط كبير على العدوّ للقبول بشروط المقاومة، الأمر الذي جعل الرئيس الأميركي ولأول مرة في التاريخ يعمل شخصيًا من أجل أن يفرض حلًا لهذا الواقع وذلك بحل ليس من مصلحة الشعب الفلسطيني بل من أجل أن ينقذ الكيان الصهيونى من الانهيار المحتم له”.

واعتبر  أبو عدنان عودة أن قوة المقاومة وصمودها باتا يرسمان صورة واضحة للنصر الكبير الذي سيتحقق قريبًا بفضل القيادة الحكيمة للمشروع المقاوم، وفي المقابل “نرى الخسائر تتزايد لدى الكيان الصهيونى وعلى كافة الأصعدة والمجالات، هذه الخسائر التي يتسبب بها محور المقاومة كافة وبالأخص إخواننا في اليمن العزيز، هذا اليمن الذي نحييه على مواقفه الشجاعة بقيادة السيد عبد الملك الحوثي وأنصار الله الذين استطاعوا أن يحولوا المعركه من معركة تستفرد بغزّة إلى معركة يخوضها الأحرار والشرفاء في أمتنا”.

وتابع عودة: “إننا على يقين وإيمان حتمي أن نتيجة المعركة التي يخوضها المجاهدون في كافة ميادين القتال، ستتكلل بالنصر الإلهي عاجلًا وليس آجلًا، وأن محور المقاومة بات يستطيع التغلب على الكيان المؤقت، وإن محورنا المقاوم لا يحارب سوى الباطل والظلم وبات يؤسس ليوم الانهيار الكبير للمشروع الصهيوأميركي”.

وختم عودة بالتوجّه بالتحية إلى كافة محور المقاومة وجمهوره العظيم “الذي يساند الحق ويعمل على رفع الظلم والمعاناة التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني منذ أعوام عديدة”، معتبرًا بحسب التقديرات أن هذا المحور في مسار النصر المحتم وأن هذا الكيان المؤقت لن يصمد طويلًا.

المصدر: العهد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى